يوليو 18, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

إنعدام الضمير الجمعي بقرية المواسير إيتاي البارود يحتاج إلى دراسة نفسية

بقلم د./ابراهيم سالم المغربى المستشار الاعلامى للحملة المصرية لدعم الاعلام السياسي للدولة

أنا لست بشامتا بل مصدوما بما شاهدتة من سلوكيات خاطئة سبحان الله من عملهم سلط عليهم أليس منكم رجلا رشيد بدلا من إبلاغ السلطات بما تم من تخريب للسرقة للبنزين فرحين ويقولون أول مرة المواسير تجيب خير منذ متى وأصبحت السرقة خير ؟ والأطفال تهرول وتهلل فرحا البنزين ببلاش وآخر يقول بنزين ،95 أحنا أول مرة نشوفو وكل قرية المواسير أطفال ورجال وسيدات وتكاتك وسيارات حتى عربات تجرها الحمير محملة بجراكن بنزيين والكل يتصارع ليسرق ويحمل ما يقدر علية من جراكن حتى الأطفال تحمل الجراكن أيضا واخ ينادى ضاحكا هات يلا ولاعه ولا عودين كبريت خليها تولع .

نسو الله فنسيهم أنفسهم فكان السماء كانت مفتوحة واشتعلت النار واكلتهم قبل أن تأكل الجراكن والتكاتك والسيارات ثقافة وسلوكيات همجية انتشرت بين المواطنين ولا نعرف من وراء هذة الهمجية هل هم الإخوان المسلمين وأفكارهم المتطرفة أم ماذا نحن نحتاج لدراسة ما حدث بإيتاي البارود وأن يطرح للحوار المجتمعى سريعا كى نقف على أسباب ذلك ويتم معالجتها بالفعل استحلال الحرام وإنعدام الضمير الجمعي لقرية بالكامل تحتاج إلى دراسة نفسية واجتماعية وثقافية للوقوف على أسباب عدم الضمير وتغيب الوعى الوطنى وانحلال القيم والسلوكيات .

مما أدى إلى عقاب السماء باحتراق ومصرع 6 أفراد وإصابة 15بإصابات بالغة يجب طرح هذه الظاهرة الغريبة على المجتمع المصرى للحوار والنقاش المجتمعى على أعلى مستوى وتسليط الإعلام عليها للوقوف على أسباب تلك الظاهرة وتقويم الاعوجاج وإصلاح التشوهات التى حدثت لمجتمع القربة وإعادة الوعى الوطنى الجمعي والانتماء والولاء الوطني والتعريف بحرمة المال العام والتعريف بالحلال والحرام للملكية العامة وأنها أشد خطورة وحرمة عند الله من المال الخاص يجب الاهتمام وعدم الانشغال بحادث الحريق دون معرفة أسبابه ومن ورائه كى لا تتكرر تلك الحوادث البغيضة والبحث والحصول على الفيديوهات المنتشرة والقبض على كل من شارك في ذلك ووضعهم بمصحات نفسية كى يتعلمون ويتم إعادة تقويمهم لتغير السلوكيات البغيضة الهمجية المفرطة .