يوليو 18, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“إني عشقتك سيدي” بقلم منية بن خلفة

 

ولاني لا أصف في مراجع الحب أي اسلوب يناسبك…
أي قرار في شرعية حبك أتخذه
وأي موضوع من محاضره عشقك أمام جمع المدعوين ألقيها.
أخذني فرائس الهوي الي نحر موطنك
وأقمت علي كثبان رمل صحراء خيمتي.
وأقفلت حدود قلبي الي من اراد العبور عليها .
قلن أقبل ان اجازف بحبك.
ولن أرضي أن يقام علي أرض نبضي اي مملكه تخص الرجال.
فانت وطني..
أنت مدينتي.
انت بلدتي الامنة.
انت سواحل شاطئ مرسايا سيدي..
أنت قرصان ترحالي.
انت قبطان باخرة هجرتي الاستثنائية الي قلبك.
تفتحت عيني الضريره علي عشقك سيدي.
وأعيد لقلبي الحياه حينما تعرفت علي حبك .
كأني كنت جاهله في سياق الحب.
كاني كنت امية لا تعرف تفسير لمعني الحب.
كاني كنت قاطنه لادغال المنفي وهجر البشر.
كاني لا اعرف تلك المحبرة وما ريشتها تكتب.
كاني لا افهم في مزج الالوان .
وما الشئ المشترك بين الريشه المشهد…
وما يقصد ذاك الرسام المتمرد .
ذاك الذي جعل الغيره تعلو سقف المرسم.
انا هكذا قشه تائهة في عرض بحرك سيدي..
حبك جرفني الي ادمانك سيدي.
وعشقك جعلني أروي لليل جنوني بك سيدي..
فليست الاقدار تتبعني.
وليست الازمان تغتالني.
وهنا أيقنت أن في بعدك مماتي.
أن في غربتك وفاتي.
وأن لا جدوي لبقائي هنا دونك
وقد أرتكب جريمة في حق ذاتي.
وأنعت بالخارجه عن قانون الحب .
وأقطن في سجن انفرادي..
مع تنفيذ حكم الاعدام.
تحت بند الشرعية العشقية.
واقتل مع قرار الحكم بالفناء..
واسجل مجهولة الهوية.
حبك عظيم في قلبي سيدي.
وجودك ضروري لغدي سيدي.
فقد اعدت لي توازني.
قد جعلتني أحب الحياة بقربك سيدي.
واغني مع عصافير ربيع الحب سيدي.
فسامحني إن قصرت في حقك يوما دون قصد.
واعذرني إن تواريت عن الاهتمام بك سيدي .
لكن كن علي يقين اني جدا أحبك سيدي
وقلبك فضاء حريتي الجميل سيدي.
اقسم إني أعبدك..
أدمنتك..
ووعدي فيك أراه نجم يلمع.
قد اتخذت قراري فيك بانك قيصرك عمري..
وروحي لا تنبض الا لك ياسر عمري أنت.
أحبك…أحبك وجداا أعشقك سيدي.