يونيو 21, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

رسميا… السماح للفلسطينيين بالبناء في المنطقة(ج)  بالضفة الغربية وليس المصرية

 

 رضا الشاعر 

السماح للفلسطينين بالبناء في المنطقة (ج) خبر صحيح تم تغيير مضمونه واللعب به كأشاعة مغرضة فى حين أن الخبر الحقيقي متعلق بشئ آخر..تماما مثل أخبار كثيرة زائفة ومغرضة وهدفها أحداث البلبلة بين المواطنين .

والمعروف أن اسيناء ضمن أتفاقية السلام تم تقسيمها ثلاث مناطق هى المنطقة ( أ) و المنطقة ( ب) والمنطقة ( ج) ونفس المسميات موجودة في الضفة الغربية بفلسطين ضمن أتفاقية أوسلو..فهناك المنطقة ( أ) والمنطقة( ب) والمنطقة( ج).

والمنطقة ( ج) المصرية هي المنطقة التى تلاصق حدود مصر مع الأراضى المحتلة وقطاع غزه..وهى أرض مصرية ١٠٠% ..فى حين ان المنطقة ( ج) الفلسطينية تمثل حوالى ٦١% من مساحة الأراضي فى الضفة الغربية وتخضع امنيا واداريا لاسرائيل.

خلال الأشهر السابقة انتشرت إشاعات كثيرة عن أن مصر ستتنازل عن أجزاء من المنطقة( ج) المصرية فى سيناء لحل القضية الفلسطينية فيما يسمي بصفقة القرن .

وهذا غير صحيح تماما  وتم نفية رسميا أكثر من مرة وفي كثير من المناسبات. 
ولكن يبدو أن هناك بعض الأطراف تحاول استغلال الأمور لأحداث بلبلة بين المواطنين لأهداف خاصة ومتعلقة بها .
وحقيقة الامر أن المنطقة (ج) الفلسطينية الموجودة بالضفة الغربية هي الجاري بشأنها مفاوضات فلسطينية للسماح لهم بالبناء والتملك فيها. 
أي أن الفلسطينين يرغبون في البناء في المنطقة ( ج) لأنها أرضهم. 

وإسرائيل تعترض ولا تسمح لهم بالبناء لأنها هيا من تسيطر وتدير المنطقة إداريا وأمنيا .
إذا الأمر متعلق بالمنطقة (ج) الفلسطينية وليس المنطقة (ج) المصرية .
أمس  وافق المجلس الوزاري للشئون السياسية والأمنية في إسرائيل ( الكابينت) طبقا لمبادرة من بينيامين نتنياهو بالسماح للفلسطينيين ببناء حوالي ٧١٥ وحدة سكنية في المنطقة (ج) الفلسطينية لأول مرة منذ سنوات.

قبل موافقة المجلس الوزاري للفلسطينين بشهور ظهرت بعض التسريبات برغبة إسرائيل بالسماح للفلسطينيين بالتملك والبناء في المنطقة (ج) .
وعلي الفور تناقلت وكالات الأنباء والقنوات الفضائية(الصفراء) الخبر .

وقامت بتعديلها وتغير محتواه واللعب بة لمحاولة تحفيز المواطنين المصريين علي أنة سيتم التنازل عن بعض أجزاء من المنطقة (ج) المصرية في سيناء لصالح الفلسطينين للبناء عليها ضمن صفقة القرن .
في حين أن الخبر الصحيح متعلق بالمنطقة (ج) الموجودة في الضفة الغربية .