مارس 5, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“سنلتقي بعدَ المساء” بقلم مصطفى سبتة

إذا قيلَ جميلة فهي أحرفُها تَهنا
فكيف إذا فاحت قصيدتُهاروحى
و جاء بقلب الودّ يُهديك نخلةً
و فاضت على كفيه آياتُه الحُسنى 
نغالِب أقدارَ البعادِ بريشِنا
و متنا على جنبيه ذنباً و ما تُبنا
سأحنو على بدرٍ ينامُ بشرفتي 
على برج أحﻻمٍ بأضﻻعنا يُبنى 
أضعنا ظﻻلَ الليلِ بعد نبوغِنا 
و عذرُ بنانِ الشمعِ أنّا سوى ذُبنا
نشأنا و ما في الحبر غيرُ يراعِنا
و عن وعدِ حرفٍ أخضرِ المجتنى غِبنا
أعيبٌ إذا نزّت كرومي بخمرها 
و عُدنا عناقيداً و في كأسنا عُمنا 
و هبتك فوق الريحِ صاريةً علت 
و قبطانُك الرمليُّ حمّلني و هنا 
و لم أدرِ هل عانت كمثل عذابِنا 
قوافٍ وراءَ الوحيِ حتى بها نُعنى 
سأسرقُ من وقع الخطى بعضَ دربِنا
فأحلى مساراتٍ بتلك التي تُهنا 
و أسحبُ من أصدائنا صوتَ أمسِنا
و أتركُ للذكرى بوديانِها لحنا
هناك على حلمِ الوسادةِ ليلةٌ 
نذرنا لها من جرحنا نازفاً سفْنا 
أُحيي ارتعاشاتِ القناديل خفرةً
على نورها المسفوح في جفننا سُحنا
و نحن رعاةُ الغيمِ فوقَ جلودِنا 
و من لم يكن من ناينا لم يكن منا 
و قفنا مطايا الليلِ تحتَ نعاسِنا 
و حينَ غفونا بالدجى و حدَنا سِرنا
نجّمعُ بالحرفينِ أسرةَ وردةٍ
و لمّا خيالٌ زارنا بالندى زِدنا
نكذّبُ … ﻻ نرعى النهى ﻻ نجيدُه 
و تروي مساكينُ الهوى صدقَها عنّا 
و ما همَّنا خيطٌ نوتِّر حسّه 
و إن لثّموا يا غيرةً إبرتي ظنا 
تبعثرُ ألواني مشاعرُ جمةٌ
و أمﻷُ لوحاتي كما تشتهي فنا
و أصغيتَ ﻻ تُضغي بأُذنِك إنما 
أعرتُك من صمتي و خافقتي أذْنا 
يغني على رأسِ اﻷصابعِ طيرُنا 
فإن لم تكن كُفئا ﻷوتارِنا دعنا .