مايو 24, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

” أحاديث نبوية ” متابعة أحمد حامد عليوه

 

يقول الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم ، وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ، صحيح البخاري

أنا عند ظن عبدي بي: أي قادر على أن أعمل به ما ظن أني عامل به

وأنا معه إذا ذكرني: أي بعلمي وهو كقوله 
إنني معكما أسمع وأرى: والمعية المذكورة أخص من المعية التي في قوله تعالى: 
( ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم – إلى قوله – إلا هو معهم أينما كانوا)

فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي: 
أي إن ذكرني بالتنزيه والتقديس سرا ذكرته بالثواب والرحمة سرا .
وقال ابن أبي جمرة : يحتمل أن يكون مثل قوله تعالى 
فاذكروني أذكركم: ومعناه اذكروني بالتعظيم أذكركم بالإنعام وقال تعالى 
ولذكر الله أكبر: أي أكبر العبادات فمن ذكره وهو خائف آمنه أو مستوحش آنسه قال تعالى( أَلَا بِذِكْرِ اللَّه تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )

فِي مَلَأ: أي جماعة

ذكرته في ملأ خير منهم: 
قال بعض أهل العلم : يستفاد منه أن الذكر الخفي أفضل من الذكر الجهري والتقدير : إن ذكرني في نفسه ذكرته بثواب لا أطلع عليه أحدا وإن ذكرني جهرا ذكرته بثواب أطلع عليه الملأ الأعلى

و الله تعالى أعلم