مايو 27, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

تفاصيل الاجتماع الثاني للجنة المجتمعية العلمية العربية لاستعادة دور الاسرة والمدرسة والإعلام التوعوي

عواطف أبو عميرة

..بدعوة وتنظيم من شبكة إعلام المرأه العربية برئاسة المستشار الاعلامى د. معتز صلاح الدين عقدت اللجنة المجتمعية 
العلمية العربية من اجل بحث اسباب تراجع دور الاسرة والمدرسة وتراجع الاعلام التوعوى اجتماعها الثانى المطول فى القاهرة بجمهورية مصر العربية بحضور عدد من اعضاء اللجنة من مصر واليمن وتونس وبمتابعة عبر الإنترنت مع باقى أعضاء اللجنة وناقش الإجتماع وهى اللجنة التى تقوم بالتباحث على مدى عدة جلسات لاصدار توصيات تشارك اللجنة فى تنفيذها بالتعاون مع قيادات شبكة اعلام المرأه العربية فى 18 دولة عربية وكذلك بالتعاون مع كل الجهات والشخصيات التى سوف تتعاون مع اللجنة من أجل استعادة دور الاسرة والمدرسة والاعلام التوعوى وقال بيان صادر اليوم عن الاجتماع أن الشخصيات العربية أعضاء اللجنة الذين حضروا الاجتماع الثانى الذى انعقد مساء الأربعاء 21 أغسطس واستمر لعدة ساعات هم : المستشار الاعلامى د. معتز صلاح الدين رئيس شبكة إعلام المرأه العربية ورئيس اللجنة -السفيرة آمنه محسن العبد ” من اليمن ” الامين العام المساعد لشبكة إعلام المرأه العربية -المستشار مؤمن العقيلى الخبير فى قضايا وقوانين الاسرة والمرأه -الدكتورة شكريه المراكشى المستشارة الاقتصادية “من تونس” -الاعلامية شيرين عواد القيادية بشبكة إعلام المرأه العربية -الاعلاميه دولت عماد رئيس لجنة التواصل المجتمعى بشبكة اعلام المرأه العربيه والكاتبة الصحفية منال خليل محمد نائب رئيس لجنة التواصل المجتمعى بالشبكة والكاتبة الصحفية منال الاخرس والخبير التعليمى حلمى السيد مدير مدرسة الأورمان السابق العربية – سوزان عيد رئيس الأمانة الفنية بشبكة إعلام المرأه العربية – دعاء محمد جاد مساعد رئيس شبكة إعلام المرأه العربية – عبد الشافى العوضى المخرج الفنى بجريدة الجمهورية المصرية وقد ناقشت اللجنة 8 أوراق عمل مقدمه لها من أعضاء اللجنة وهى الأوراق المقدمه من المحاسب عبد العظيم غريب عضو اللجنة والإعلامية سحر رمزى رئيسة اتحاد النساء العربيات في هولندا والكاتب الصحفى المغربى عبد الله العبادى والدكتورة شكريه المراكشى خبيرة الاقتصاد من تونس والكاتب الصحفى عبد العزيز الحشيان من السعودية..المستشار الاعلامى العام لشبكة اعلام المراه العربية والإعلامية د. جيهان رفاعى والدكتورة الحسنى حمدى من المغرب والصحفية دعاء جمال من مصر وأكد الحاضرون أهمية ما تضمنته هذه الأوراق خاصة من مقترحات سيتم تفعليها تباعا كما أكد الاجتماع أهمية ما تضمنته ورقة العمل المقدمه من الإعلامية سحر رمزى رئيسة اتحاد النساء العربيات فى هولندا وأهمية الاهتمام بالمرأة والأسرة العربية فى المهجر وتفعيل بروتوكول التعاون بين شبكة إعلام المرأه العربيه واتحاد النساء العربيات في هولندا وأهمية ورقة العمل المقدمة من الكاتب الصحفى السعودى عبد العزيز الحشيان حول خطورة بعض الألعاب الإلكترونية التى تنمى سلوكا عنيفا لدى أطفالنا وشبابنا وخلال اجتماع اللجنة تحدث المستشار الإعلامى د. معتز صلاح الدين رئيس شبكة اعلام المرأة العربية ورئيس اللجنة فأكد أهمية القضايا التى تواصل اللجنة مناقشتها حيث تبحث أسباب تراجع دور الأسرة والمدرسة والإعلام التوعوى كما تبحث اللجنة عن حلول وذلك على مدى عدة جلسات واشار أن اللجنة تضم كوكبة من الشخصيات العربية ذات الصلة بالإعلام والتربية وقضايا الأسرة والتعليم ودور الأسرة والمدرسة والإعلام التوعوي وكيفية إعادة تلك الأدوار إلى المسار الصحيح كما أشار إلى إعداد أوراق عمل وتصورات من أعضاء اللجنة وكذلك من المتعاونين معها من كافة الدول العربية وأشار د. معتز صلاح الدين رئيس اللجنة أن هناك ردود أفعال ايجابية كبيرة فى العالم العربى تجاه اللجنة ودورها وأنه تنفيذ توصية الاجتماع السابق من خلال تشكيل فريق عمل تحت عنوان أحمد بلدك من شائعات السوشيال ميديا كان له ومازال صدى كبير حيث يتلقى فريق العمل التابع للجنة تلفونيا كافة الشكاوى فى الوطن العربى الخاصة بالشائعات التى تمس قضايا الاسرة والتعليم والمجتمع من خلال عدة أرقام تليفونية خاصة بفريق العمل المتواجد فى عدة دول عربية وان كل ما يتلقاه فريق العمل يتم التحقق منه ومواجهته إعلاميا وقدم رئيس اللجنة د. معتز صلاح الدين مقترحا بأن يتم إعداد قائمة سوداء وأخرى بيضاء حول الألعاب الإلكترونية سواء الخطرة أو الألعاب الإلكترونية غير الخطرة واكد اعتزازه بالثقة الكبيرة تجاه عمل اللجنة فى العالم العربى ولذلك ستكون اللجنة بإذن الله أهل لهذه الثقة الكبيرة خاصة أنها منبثقة عن شبكة أعلام المرأه العربيه ذات المصداقية العالية التى كانت اعمالها وانجازاتها محل إشادة من عديد الشخصيات البارزة ومنها ملك البحرين ووزارة التربية والتعليم المصرية ووزارة الثقافة الموريتانية ووكالات الأنباء والصحافة العربية والمنظمات الإقليمية والدولية وأشار أن اللجنة سوف تواصل اجتماعات دورية كل شهر بالإضافة إلى لقاءات مستمرة بين أعضاء اللجنة بعضهم البعض وكل الشخصيات المتعاونة معها وتحدث بعد ذلك المستشار مؤمن العقيلى عضو اللجنة فأكد أهمية دور اللجنة خاصة أن الشباب العربى يتعرض حاليا لحروب الجيل الرابع وان جميع المخططات ضد المنطقة العربية هدفها هدم وإحباط الشباب العربى لعلم هؤلاء المتآمرين بأهمية دور الشباب وكان الهدف جعل الأمة العربية عاجزة خاصة بعد توحد العرب وهزيمة إسرائيل الكبيرة فى حرب 1973 المجيدة وان المخطط كان إسقاط الدول العربية ولولا ثورة 30 يونيو فى مصر لاكتمل المخطط لكن فى 30 يوتيو 2013 تم إسقاط هذا المخطط لكن ما زال التآمر على شبابنا خاصة من خلال الألعاب الإلكترونية الخطرة التى تروج للعنف والقتل والتطرف كما تحوى هذه الألعاب الإلكترونية فكرا هداما لا يعطى مثلا ولا قدوه لكن الهدف هو تعليم وترسيخ مفاهيم العنف والكراهية والصراع داخل أطفالنا و شبابنا والهدف من هذه الألعاب تربية الشباب العربى على العنف لذا لابد من حملات توعية وتحذير من مثل هذه الألعاب الخطرة وأكد المستشار مؤمن العقيلى أهمية أن تكون التوعية من خلال عدة مسارات منها الإعلام ومنها تقديم تعليم جيد يكون بمثابة تحصين فكرى لأبنائنا منذ الصغر ولابد من إصلاح منظومة التعليم العربى وان يقوم بالتوعية الأجهزة الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وتحدث بعد ذلك الخبير التعليمى حلمى السيد وعضو اللجنة فأكد أن الواقع التعليمى فى أغلب الدول الغربية بحاجة إلى إصلاح سواء فى مبانى المدارس وكذلك أهمية تأهيل المعلم خاصة مع التطورات التكنولوجية الكبيرة وشدد على أهمية أن يكون المعلم لديه دخل كبير حتى يستطيع العطاء وأشار إلى تجربة إصلاح التعليم فى مصر محاولة جيدة لكن لابد من معالجة بعض السلبيات فى مبانى المدارس وكذلك التنسيق مع وزارة الاتصالات حول استخدام التابلت خاصة ان الانترنت فى بعض القرى والنجوع غير قوى واكد اهمية تقليل كثافة الفصول الدراسية. .وطالبت سوزان عيد رئيس الأمانة الفنية لشبكة إعلام المرأه العربيه وعضو اللجنة بأهمية الحفاظ على أهمية الحفاظ على هيبة المعلم لأن دوره محورى فى العملية التعليمية وأكدت تزايد مشاكل الشباب وان مواقع التواصل الاجتماعي أدت إلى انعزال بين الشباب والاسرة وتحدثت الكاتبة الصحفية منال الاخرس فأكدت أهمية عدم انشغال الاسرة عن الأبناء وخطورة بعض الألعاب الإلكترونية وطالبت بالتركيز على الشباب القدوة مثل اللاعب المصرى العالمى محمد صلاح وكذلك فريق اليد المصرى للناشئين الفائز منذ أيام ببطولة العالم لليد وهذا على سبيل المثال وشددت على أن التعليم قضية أمن قومي عربى وأكدت أهمية التوعية والتحذير من الألعاب الإلكترونية الخطرة وتحدثت الاعلامية دولت عماد رئيسة لجنة التواصل المجتمعى وعضو اللجنة فأكدت أهمية تكامل دور الأسرة مع دور المدرسة مع دور الإعلام وخاصة الدور التوعوى للاعلام نظرا لما للاعلام من تأثير وقالت إن دور الأسرة هو دور محورى منذ الصغر فى حياة الأبناء وأهمية الاختيار الصحيح قبل الزواج وأهمية الحوار داخل الأسرة وان الاسرة لو صلحت سوف يصلح المجتمع كله وتحدثت في الاجتماع الكاتبة الصحفية منال خليل نائب رئيس لجنة التواصل المجتمعى فأكدت وجود غياب فى السنوات الأخيرة لدور الاسرة والمدرسة والإعلام لذلك يجد الإرهاب طريقه إلى العقول الخاويه وأضافت أن الأسرة لابد أن تبنى الابن أو الابنة أخلاقيا وانتقدت عدم اهتمام وزارة التربية والتعليم بدورها التربوى فى تربية الأبناء وهو دور مكمل للأسرة أضف إلى ذلك الفشل فى تقديم تعليم يتناسب مع العصر وطالبت باستفادة الدول العربية من التجربة اليابانية في التعليم التى تجمع بين التربية الأخلاقية وبين تقديم تعليم متميز ينمى قدرات وتفكير الطلاب وأكدت أن الشباب أصبح يكتب فرانكواراب لذلك لابد من الاهتمام باللغة العربية وان تكون التربية الدينية مادة نجاح ورسوب وحذرت من أن بعض الألعاب الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحت وسائل لنشر فكر العنف والارهاب فى المجتمع واحيانا تجنيد الارهابيين وتحدثت بعد ذلك امنه محسن العبد عضو اللجنة من اليمن والامين العام المساعد لشبكة إعلام المرأه العربيه التى أهمية دور الأسرة فى تربية الأبناء منذ الصغر وزرع القيم والأخلاق والعدالة لكن ما يحدث فى أغلب الأسر العربية هو التفرقة بين الولد والبنت وإتاحة الفرصة للولد أن يتحكم فى أخته حتى لو كان أصغر منها سنا وهذا الأمر خطأ كبير لأنه لابد من العدالة خاصة أن البنت هى أم المستقبل كما أن الابن لن يكون مؤمنا بقيم العدالة اذا تربى بهذه الطريقة العنصرية كما حذرت من وجود تحريف فى مباديء الدين من خلال بعض من ينتسبون زورا إلى الدعوة الإسلامية وشددت على أهمية التمسك بتعاليم الدين الصحيحة وأشارت إلى أن التربية الخطأ وضعف التعليم والفقر جعل تنظيم القاعدة الإرهابى يتواجد فى اليمن ويجند شباب خاصة من القرى الفقيرة وللأسف الشديد أن الحرب فى اليمن والإرهاب دمر قطاعات كبيرة مثل الزراعة والصناعة كما أن هناك ثقافة العنف والقتل وتجد كثير من الآباء يجعلون أطفالا صغار يحملون السلاح الالى ويتم تصوير الطفل من خلال والده ونشر صوره مفتخرا بذلك التصرف الذى يرسخ ثقافة العنف والقتل كما أن هؤلاء الاطفال بعضهم يقاتلون مع تنظيم القاعدة والحوثيين لأنهم يحصلون على المال من تلك التنظيمات الإرهابية وأكدت أهمية استعادة دور الأسرة والتعليم والإعلام وطالبت بعودة إنتاج المسلسلات الدينية بدلا من مسلسلات البلطجة والعنف وتحدثت فى الاجتماع الدكتورة شكرية المراكشى من تونس المستشار الاقتصادى لشبكة إعلام المرأه العربيه وعضو اللجنة فأكدت على أهمية التوافق داخل الأسرة لأن ذلك ينعكس على تربية الأبناء بحيث تقوم الأسرة بالدور الأكبر فى التربية وتقوم المدرسة بدور مكمل مع تقديم تعليم متميز ولابد للأسرة أن تتابع أصدقاء ابناءهم وان يكون هناك حسن اختيار لهذا الصديق لأنه سوف يكون مؤثر على ابنهم وأكدت أهمية التكامل بين دور الأسرة والمدرسة والإعلام وضرورة إنقاذ التعليم من الانهيار وإنقاذ الهوية العربية لأبنائنا وطالبت الإعلامية شيرين عواد القيادية بشبكة اعلام المرأة العربية وعضو اللجنة بأهمية تفعيل دور الأسرة وأهمية تماسك وتوافق الأب والام وأهمية المراكز التى تقدم المشوره قبل الزواج وأهمية تأهيل المعلم تربويا و أن يكون لديه دخل كبير يحافظ على مكانته وهيبته أمام الطالب وأشارت لأهمية ما يقوم به د. طارق شوقى وزير التربية والتعليم المصرى لإصلاح منظومة التعليم رغم ما يواجهه من بعض الصعوبات لكن لابد من ذلك خاصة أن د. طارق شوقى هو من وضع خطط إصلاح التعليم فى عدة دول ومنها ماليزيا … وأكدت دعاء جاد مساعد رئيس شبكة إعلام المرأه العربيه أهمية ما يقوم به وزير التعليم المصرى من إصلاح منظومة التعليم خاصة أن الأطفال حاليا لديهم إدراك وقدرة كبيرة على التعامل مع التكنولوجيا وأنه لايجب أن يتحجج البعض أن الوقت غير مناسب أو أن الواقع غير مناسب لأن إصلاح التعليم هو قضية أمه وان التعليم دوره هام للغاية فى بناء الأمم واكد عبد الشافى العوضى المخرج الفنى بجريدة الجمهورية المصرية أهمية دور التعليم فى بناء أجيال واعية ومثقفة قادرة على الوعى والإدراك وفى نهاية الاجتماع الثانى أعلن المستشار الاعلامى د. معتز صلاح الدين أن اللجنة قررت إعداد قائمة سوداء بالألعاب الإلكترونية الخطرة وقائمة بيضاء بالألعاب الإلكترونية المفيده وان بيانا تفصيليا سيصدر فى هذا الشأن خلال أيام وتقرر عقد الاجتماع القادم للجنة فى النصف الثانى من شهر سبتمبر القادم.