يوليو 15, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“أحاديث نبوية”

 أحمد حامد عليوه

إذا فرغ أحدكم من صلاته فليدع بأربع ثم ليدع بعد بما شاء 
اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم 
و عذاب القبر 
و فتنة المحيا و الممات 
و فتنة المسيح الدجال

هذا الذكر يقال بعد التحيات وبعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم و قبل السلام

فتنة المحيا ما يتعرض له الإنسان مدة حياته من الافتتان بالدنيا والشهوات والجهالات

فتنة الممات فيها تفسيران 
التفسير الأول الفتنة التي تكون عند الموت 
والثاني التي تكون بعد الموت وهي سؤال الملكين الإنسان عن رَبِّه ودينه ونبيِّه 
ولا مانع بأن نقول إنَّها تشمَلُ الأمرين جميعاً ويكون قد نصَّ على الفتنة التي قبل الموت وعند الموت لأنَّها أعظم فتنة تَرِدُ على الإنسان وذكر ما يُخشى منها من سوء الخاتمة إذا لم يُجِرِ اللَّهُ العبد من هذه الفتنة 
وعلى هذا ينبغي للمتعوِّذ مِن فِتنة الممات أن يستحضر كلتا الحالتين

و تفصيل القولين

القول الأول إن فتنة الممات سؤال الملَكَين للميِّت في قَبْرِه عن ربِّه ودينه ونبيِّه لقول النبي صلى الله عليه وسلم إنه أُوحِيَ إليَّ أنكم تُفتنون في قبوركم مثل أو قريباً من فتنة المسيح الدَّجَّال فأمَّا مَنْ كان إيمانُه خالصاً فهذا يسهل عليه الجواب 
فإذا سُئل مَنْ ربُّك قال ربِّي الله 
مَنْ نبيُّك قال نبيِّي محمَّد 
ما دينك قال ديني الإسلام بكلِّ سُهولة

وأما غيره والعياذ بالله فإذا سُئل قال هاه هاه لا أدري سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته 
وتأمل قوله هاه هاه كأنه كان يعلم شيئاً فنسيه وما أشدَّ الحسرة في شيء علمتَه ثم نسيتَه لأن الجاهل لم يكسب شيئاً لكن النَّاسي كسب الشيء فخسره والنتيجة يقول لا أدري مَنْ ربِّي ما ديني ، مَنْ نبيي ، فهذه فتنة عظيمة أسألُ الله أن ينجِّيني وإيَّاكم منها وهي في الحقيقة تدور على ما في القلب فإذا كان القلب مؤمناً حقيقة يرى أمور الغيب كرأي العين فهذا يجيب بكلِّ سُهولة وإن كان الأمر بالعكس فالأمر بالعكس

القول الثاني المراد بـ فتنة الممات ما يكون عند الموت في آخر الحياة ونصَّ عليها وإنْ كانت مِن فتنة الحياة لعظمها وأهميتها كما نصَّ على فِتنة الدَّجَّال مع أنها مِن فتنة المحيا فهي فِتنة ممات لأنها قُرب الممات وخصَّها بالذِّكر لأنها أشدُّ ما يكون وذلك لأن الإنسان عند موته ووداع العمل صائر إما إلى سعادة وإما إلى شقاوة قال الرسول صلى الله عليه وسلم إن أحدَكُم ليعملُ بعملِ أهلِ الجنَّة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتابُ فيعملُ بعملِ أهل النَّارِ فالفتنة عظيمة 
وأشدُّ ما يكون الشيطانُ حرصاً على إغواء بني آدم في تلك اللحظة والمعصومُ مَنْ عَصَمَه الله يأتي إليه في هذه الحال الحرجةِ التي لا يتصوَّرها إلا من وقع فيها قال تعالى كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ . وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ ) القيامة/26– 30 حال حرجة عظيمة الإنسانُ فيها ضعيفُ النَّفْسِ ضعيفُ الإِرادة ضعيفُ القوَّة ضيقُ الصَّدر فيأتيه الشيطانُ ليغويه لأن هذا وقت المغنم للشيطان حتى إنه كما قال أهل العلم قد يعرضُ للإِنسان الأديان اليهودية والنصرانية والإسلامية بصورة أبويه ، فيعرضان عليه اليهودية والنصرانية والإسلامية ويُشيران عليه باليهودية أو بالنصرانية والشيطان يتمثَّلُ كُلَّ واحد إلا النبي صلى الله عليه وسلم وهذه أعظم الفِتَن 
ولكن هذا والحمد لله لا يكون لكلِّ أحدٍ ، كما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وحتى لو كان الإنسان لا يتمكَّن الشيطان من أن يَصِلَ إلى هذه الدرجة معه لكن مع ذلك يُخشى عليه منه

يقال إنَّ الإمام أحمد وهو في سكرات الموت كان يُسمَعُ وهو يقول بعدُ ، بعدُ فلما أفاق قيل له في ذلك قال إنَّ الشيطان كان يعضُّ أنامله يقول فُتَّني يا أحمد ، يعضُّ أنامله ندماً وحسرة كيف لم يُغوِ الإمام أحمد ! فيقول له أحمد بعدُ ، بعدُ أي : إلى الآن ما خرجت الرُّوح فما دامت الرُّوح في البدن فكلُّ شيء وارد ومحتمل رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا آل عمران/8 ، في هذه الحال فتنة عظيمة جدّاً ولهذا نصَّ النبي صلى الله عليه وسلم عليها قال مِن فِتنة المحيا والممات

و الله تعالى اعلم