أبريل 21, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

يد تخرب وألف يدٍ تبني وترمم وتُعمر

عصام الشحات

يد تخرب، وألف يدٍ تبني وترمم وتُعمر، هذا ملخص ما حدث بعد ساعات قليلة من الحادث الإرهابي بمحيط معهد الأورام، فجر الإرهابيون سيارة مفخخة مساء الأحد الماضي، وفي الساعات الأولى من صباح الاثنين، بدأ رجال”المقاولون العرب”، إصلاح ما أفسده المخربون، في رسالة إصرار واضحة من الدولة على المضي في البناء مهما كانت التحديدات.

72 ساعة، والعمل يسير في المعهد القومي للأورام؛ لإعادته أفضل مما كان، زيارات متتالية من المسؤولين، لمتابعة ما ينفذه العمال، الذين لم يهدأوا منذ الاثنين وحتى الآن.

بمجرد أن تطأ قدمك محيط المعهد، تجد زحامًا شديدًا في كل مكان، “عمال ومشرفون ومهندسون”، غير موظفي المعهد والمترددين عليه

وأكد مدير إدارة صيانة القصور والآثار بشركة المقاولون العرب، والذي أكد أنه منذ تولت الشركة ترميم وتجديد معهد الأورام، بدأ تقسيم العمال والمهندسين إلى فرق، وورديات، كل منهم له مسؤولية ومهمة محددة ووقت محدد أيضًا للانتهاء منها.
وأضاف : “العمل مقسم لـ3 ورديات، الأولى والثانية بهما 1000 عامل وفني ومهندس، والثالثة بها ما يقرب من 200 عامل، موضحًا تقسيم العمل إلى جزءين؛ الأول لأعمال الترميم الداخلية في المبنى الرئيسي، وتشمل أعمال الدهانات الكهرباء، والأسقف المعلقة.

وتابع: “الهالة الانفجارية الناتجة عن الانفجار تسببت في تحطيم الزجاج والنوافذ لكثير من الغرف في الداخل لكنها لم تؤثر على حالة المبنى من الداخل ولا يوجد أي انهيارات، ومن المتوقع الانتهاء من هذا الجزء نهاية الأسبوع المقبل”.
و”استطعنا في أول يومين رفع مخلفات الحطام من الممرات الرئيسية والمكاتب والأبواب، وبدأنا العمل في الأسقف المعلقة والدهانات، ونبدأ تركيب أجهزة التكييف وإصلاح المصاعد الكهربائية ليكون المبنى الأول جاهزًا لاستقبال المرضى مرة أخرى دون أي عائق بعد إجازة عيد الأضحى بأيام قليلة”.

وأوضح أن الجزء الأكبر الذي به تلفيات هو واجهة المبنى، وهي الأكثر تأثرًا بالهالة الانفجارية، مشيرًا إلى تنفيذ الشدات المعدنية لبدء ترميم الواجهة، لكنها ستأخذ وقتًا أكبر، بجانب أعمال الترميم وإعادة هيكلة المبنى الإداري الداخلي.

الجهد والمثابرة

“الجهد والمثابرة أساس عملنا” شعار يبدأ به بعض عمال نقل المكاتب والأثاث وتنظيف مخلفات التفجير، رحلتهم اليومية داخل معهد الأورام، هؤلاء العمال جاءوا من كل مكان في مصر للمشاركة في ترميم المبنى.

وكل العمال في المشروع لديهم خبرات سابقة، ومعظمهم عمل في مشروعات كبرى مثل العاصمة الإدارية والكوبري المعلق بروض الفرج، لكن العمل في مثل هذا المشروع له إحساس آخر، يكفينا أننا نعمل في مشروع يستخدمه الأطفال المرضى.

وطبقا لآخر إحصاء بلغ عدد المترددين على المعهد 306477 سنويًا، وعدد العمليات التي يجرى تنفيذها سنويًا بالمعهد بلغ 4804، وعدد حالات قسم الأشعة 61242، كما أن عدد حالات قسم الطب النووي 6571، وعدد حالات الكيماوي مجاني بالمعهد 21621 حالة، وعدد حالات الكيماوي تأمين بالمعهد 7319، وعدد حالات كيماوي الأطفال 15347، ومرضى الرعاية جراحة بالمعهد 675 مريض سنوياً، إذ يضم المعهد 313 سريرا حاليا.