أبريل 15, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“علم الدين” قمة السبع تُعقد في إطار مناخ مضطرب على المستوى الأوروبي والأمريكية

 

 إياد رامي

أوضح الدكتور رامى لبيب علم الدين نائب رئيس حزب مصر 2000 فى الخارج ، وعضو الاتحاد العالمى للمواطن المصرى بالخارج ، بدولة البحرين ، ان قمة الدول السبع بمشاركة مصر والأشقاء من القارة الإفريقية ، و التى تقام فى فرنسا ، ليس فقط للتواجد بين السبعة الكبار اقتصاديا فى العالم .. لكنها تعكس رغبة العالم في التواجد داخل القارة الإفريقية بشكل أكبر مما مضى على اعتبار كونها البيئة المناسبة والجاذبة للاستثمارات العالمية في المرحلة القادمة وتشير إلى إمكانية تعاون اقتصادى بناء وتغير نظرة الدول الكبرى إلى أفريقيا مسوق مستهلك ومصدر للمادة الخام فقط ، إذا سارت الأمور كما نشاهد في مسارها السليم قد نرى قارة مزدهرة في فترة زمنية قصيرة ، إذا استطعنا التغلب على عثرات المؤامرات والتحالفات المضادة ، ونجحنا فى خلق بيئة من الإستقرار داخل القارة ، بدأت بتنفيذ إتفاق التجارة الحرة الذي أبرم في مارس 2018، ودخل حيز التنفيذ بقمة نيامي بالنيجر يوليو الماضي .

مشيرا إلى أن القمة تُعقد هذا العام في إطار مناخ مضطرب على المستوى الأوروبي والعلاقات الأوروبية الأمريكية وعلى المستوى الاقتصادي العالمي والعسكري الدولي، موضحا أن القمة ستكون مناسبة للقاء السبع الكبار والتشاور بشأن العديد من القضايا الخلافية أو التي تمثل أولوية واهتمام لهذه الدول.

مضيفا أن القمة تتناول عددًا من الموضوعات المهمة، من بينها قضايا الأمن الدولي ومكافحة الإرهاب والتطرف، ومواجهة استخدام الإنترنت للأغراض الإرهابية، وسبل مواجهة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، الإستثمار في مجال البنية التحتية في القارة الإفريقية وما يمكن أن تسهم به الدول الصناعية السبع الكبرى والشراكات الدولية للقارة الإفريقية في معاونة القارة على التغلب على هذه المشكلة ببناء المزيد من الطرق والسكك الحديدية ورفع قدرات الموانئ الإفريقية
وكذا مكافحة عدم المساواة ودعم تمكين المرأة خاصة في إفريقيا، فضلًا عن قضايا البيئة والمناخ والتنوع البيولوجي، وتطورات النظام الاقتصادي والمالي العالمي.

أكد ” نائب مصر 2000 ” أهمية تعزيز تعاون هذه التجمعات والدول المشاركة فيها وشراكات القارة الإفريقية الدولية بالشكل الذي يعزز من جهود القارة في سبيل استعادة كامل الاستقرار والسلم والأمن العالمى ، وجهودها لدفع عجلة التنمية وتأمين انتقالها إلى مزيد من الدول الإفريقية التى يتبناها الرئيس عبدالفتاح السيسي وفقا لرؤية أفريقيا 2063.