يوليو 12, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

جـــدار الثقـــة

 

دكتور  حسن سليمان

أين جدار الثقة ؟

قائما ً .. مرتكزا ً .. فاصلا ً ..

ما بينى و بينك . حدود و ليست بغربة ..

أتجاوز و أجول بخاطرى ..

أنحرف تارة .. و أرشد تارة .. أحبو نحو الحق تارة .. و أنجرف نحو الباطل تارة ..

أفضض بثررة دون خجل .. أتكشف من أقنعتى إليك .. أثق فى حكمك و قراءتك لى

حيائى لا يمنعنى من اللجوء إليك .. دون المنطق و العقل و الطبيعة

أثق بك .. أضع حروفى أسرارا فى جعبتك .. أودعها أمانة لديك

أثق بك .. ترسمنى بألوانك و تغلفنى بلفافاتك .. أنت .. فلا ألومك

أثق بك .. أكشف عن إنحرافاتى معك .. أجاريك .. أتأثر بك

هربت إليك .. حاربت الأعراف .. و صادقتك .. تحايلت على الصواب .. و ألفت الكلمات لوصفك

وثقت بك .. كنت ملهما ً .. كنت متحديا ً تتلقى همومى و جنونى و إرهاقى ..دون غيرك

وجدتك مقربا دون حاجة .. وجدتك ممتعا دون جدوى .. وجدتك لاهيا دون متعة

قربك أبعدنى الصواب .. أفقدنى الرشاد .. تذبذبت خطواتى .. و ترددت قراراتى ..ظهرت نقائصى تتراقص أمامى .. تشوهت ملامحى .. كرهتها .. و كرهتك

أأخسرك .. و أكسب حياتى .. أأحافظ عليك , أأصبح صاحب بالين ..

وقفتى ..

أقابلنى .. أجدنى .. إنسانا ً عابدا ً .. أخاف ربى .. أعترف بذنبى .. أقربه ..

ربى ساعدنى ..

قرارى

بعدى عنك .. أقرب لنفسى .. و أقرب لربى ..

و أنا إخترت .. بناء جدار الثقة مع ربى .. و المحافظة عليه

أخسرك

نعم .. أخسرك .. و لا أخسر نظرة كرم و ثقة من ربى ..

فجدار الثقة .. تكسر و تحطم بينى و بينك ..

اللهم ألهمنى الصواب .. و أحمينى من شر نفسى ..

اللهم إنى ظلمت نفسى فتوبعلى ..

و سامحنى و أنظر إلى نظرة القادر إلى العبد التائب .. الراجع إليك ..