مايو 27, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“أنت المحتار” بقلم دكتور حســن ســليمان

 

حتفضل كتير متحير .. و مش حتلاقى إجابة ..

حاول تعيش و تحس .. و مش لازم تفهم .

الزمن لا يحل ألغاز البشر ولا يكشف سرهم..

ربما يزيدها تعقيداً أو غموضاً و إيهاما.

بعض الناس يرسم قناعا على وجهه .. فإذا نزعت ما يرسمه رأيت وجهه المخفي المستتر

وآخر يضع أقنعة فإذا نزعت قناع أوجدت قناعاً أخر

يحدث أن ترى إنسان تختلف معه في كل شئ

وبعد دقائق من اللقاء تذوب كل هذه الفوارق وتختفي

وتشعر انك تقترب منه وهو يقترب منك فكراً أو مسافة أوشعوراً أو فهما

تسمع الكلمات قبل ان ينطق بها

تضحك للنكتة قبل أن يقولها

تقتنع بالرأي قبل أن يُفسره

ثم لا تصدق عينك أن هذا أول لقاء بينكما

هذا الوجه ليس غريبا عني .. هذا الصوت مألوفا لأذني

وتتوهم انك رأيت هذا الإنسان في عالم قبل هذا العالم

ولا بد ان صداقة بينكما نشأت في الحياة الأخرى وانه جاء لتستأنف هذه الصداقة

الأرواح تتصافح قبل الأيدي وقبل العيون

قد لا تكون هناك حياة أخرى قبل هذه الحياة

ولكن المؤكد انه يوجد تشابه بين أرواح الناس

قد تجد إنسانا لا يشبهك في مظهرك الخارجي

ثم تعجب عندما تجد انه يشبهك من داخلك شبها مذهلا

فيه مزاياك وله عيوبك . يحب ما تحب ويكره ما تكره . يعشق نفس الانغام

يُشاركك الرأي في الناس والأحداث والأفكار

وكأنه كان ظلاً لك لم يفارقك طوال حياتك

وأجمل شئ في الحياة أن تجد من يفهمك

من تجامله فلا يتصور انك تتهكم عليه

من تمنحه قلبك فلا يرميه في نفايات الأيام

ومن تسعده كلمة منك كأنها كنوز الارض

كل إنسان له شبيه روحي .

خُلق من نفس الإحساس

والعواطف والأحلام.

قد يكون جالسا بجانبك ولا تراه

وصدقني..

إذا لم تلتقي به اليوم فسوف تلتقي به غداً

ما زلت متحير

و لكنى متأمل فى خلق الله . و مؤمن بمقادير أمورنا