مايو 24, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

“أزمة منتصف العمر” بقلم أشرف فوزي

يمر بعض الأشخاص من كلا الجنسين من الرجال والنساء بـ أزمة منتصف العمر، ويطلق عليها باللغة العامية “المراهقة المتأخرة”، ويرى بعض الأشخاص في هذه المرحلة الأشياء روتينية ومملة ويريدون تغييرها، مما يدفعهم إلى البحث عن ما يجدد حياتهم فتظهر حالة المراهقة المتأخرة .. في هذا المقال تعرفوا على علاج المراهقة المتأخرة عند الرجال والنساء وكيف يتصرف الرجل والمرأة بطريقة سليمة دون أن يجرح أحدهم الآخر في هذه المرحلة.


ما هي أزمة منتصف العمر ؟
تعرف أزمة منتصف العمر بمصطلح “middle age crisis”، ويقول خبراء الصحة النفسية أن المراهقة المتأخرة تحدث بسبب انتقال الأشخاص من مرحلة إلى مرحلة تظهر أزمة منتصف العمر في عمر 37 حتى 50 عام، وتختلف أعراضها من شخص إلى آخر، وتحدث بسبب مشاكل متراكمة في حياة الشخص مثل وفاة الوالدين”

أعراض المراهقة المتأخرة

الرغبة في التعرف على فتيات جدد والزواج بأخرى، والعكس عند المرأة.
إدمان الكحول.
الشعور بأنك تريد العودة إلى شبابك وتريد ممارسة هوايتك السابقة.
الشعور بأن حياتك الحالية 
هل تختلف المراهقة المتأخرة عند الرجل والمرأة ؟
نجد السيدات يشعرن بالإحباط ويرددن “كل ما فعلت لأجل أبنائي وليس من أجل تحقيق نجاحي الشخصي”، وتظهر المراهقة المتأخرة عند كلا الجنسين ولكن أعراضها تختلف بين الرجل والمرأة، فتشعر المرأة أنها لم تحقق نجاح باسمها،
وهناك حالات تدفعك إلى هذا الشعور، وهي:

ظهور التجاعيد على الوجه.
ظهور الكرش وتغير شكل الجسم، وظهور الخطوط الجلدية الزرقاء والبيضاء مثل السيلوليت.
بعد أن تصبح جد، أو تصبحي جدة.
في حالة موت أحد الوالدين

لماذا يتصرف الرجل والمرأة بهذه الطريقة ؟
أن الشعور الغالب عليهم هو التخلص من الحياة السابقة والبعض يحاول تدميرها لذا يلجأون إلى قرارت متهورة

تفكير الرجل والمرأة في المراهقة المتأخرة
تواجه العديد من الأشخاص الذين يمرون بهذه الأزمة أنهم يشعرون أن هذه المرحلة من المفروض ألا تحدث لهم، وأنهم” أعقل من أن يمروا بهذه المرحلة” ولكن المراهقة المتأخرة تحدث للعديد من الرجال 
أنها مرحلة من مراحل الحياة ولكن من خلال الاستشارات النفسية للرجال والنساء الذين ذهبوا لمراكز استشارية، أن الرجال يواجهون هذه المرحلة بشكل مختلف عن النساء، وكلا من الرجل والمرأة يفكرون على أنها مرحلة إعادة ترتيب أولويات.

فيفكر الرجل في الأزمة على أنها مرحلة جديدة، ويلجأ إلى هوايات كان يمارسها في شبابه مثل الفن وبعض الأعمال المختلفة، ويحتاج الرجل فيها إلى اللعب مع الأطفال، وتطغى عليه فكرة الزواج مرة أخرى.

أما المرأة فتفكر في العودة إلى العمل، وتتمرد على دور المسؤولة عن الحياة الزوجية ومسؤوليات المنزل، وتشعر أن هذه الفترة يجب فيها التخلي عن هذه المسؤوليات.

لذا فالرجال والنساء يفكرون في التخلي عن حياتهم يشعرون بضعف تجاه هذا القرار نتيجة للمسؤوليات المقيدين بها، ولكن المشكلة إن لم يحدث علاج المراهقة المتأخرة عند الرجال والنساء فيمكن أن تتحول إلى الاكتئاب
تحدث هذه الأعراض عندما يكون كلا من الرجل والمرأة لديهم استعداد لهذا الاكتئاب مثل الظروف الضاغطة، وهي:

فقدان الرغبة الجنسية.
فقدان الرغبة في ممارسة الأنشطة اليومية مثل الذهاب إلى العمل.
صعوبة في النوم، ويصاب المعظم بـ الأرق.
القلق والتوتر، والعصبية الزائدة من أقل موقف.
الصداع
مشاكل في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم 
أفكار انتحارية ، ومحاولة للانتحار.
عدم تقدير الذات والشعور بالعجز، وكأن كل شي فعلته في السابق بلا قيمة.
التشاؤم واليأس.
تغيير في عادات الأكل، مثل فقدان الشهية أو الشراهة والشهية المفتوحة عند بعض الأشخاص.
أسئلة اسألها لنفسك في هذه الفترة
قبل أن تتخذ قرار في هذه الفترة، ولتتأكد من مشاعرك اسأل نفسك عدة أسئلة، وهي:

اسأل نفسك هل هذا قرار عقلاني أم قائم على المشاعر.
اسأل نفسك هل القرار الذي تريد اتخاذه يؤثر على عملك وزوجك.
اسأل نفسك هل هذه الرغبات واقعية ويمكن تحقيقها مثل السفر في كل أنحاء العالم أو الزواج بأخرى أو العودة إلى شبابك.
اسأل نفسك هل هذه القرارت تسبب الصدام لشخص آخر أو تضر مشاعره.
علاج المراهقة المتأخرة عند الرجال والنساء
قد يلجأ الرجل إلى الزواج بأخرى أو تشعر المرأة بالرغبة في الطلاق، لذا من المهم لك علاج هذا النوع من الاكتئاب عن طريق التالي:

التوجه إلى طبيب نفسي أمر مهم وحيوي، لأنه يساعدك على تخطي هذه المرحلة.
تعرف على أشخاص مروا بنفس الشعور وتخطوا هذه الفترة، لتعرف أنك لست بمفردك.
دائماً ناقش وتحدث مع شخص يفهم مشاعرك ولكنه غير متحيز لك، بمعنى أنه شخص يستطيع تقديم النصح والمساعدة لك دون أن يخدعك أو يتعاطف مع مشاعرك فقط.
في بعض الأحيان إذا تم تصنيف الاكتئاب على أنه مزمن فيعطي الطبيب مضادات الاكتئاب.
ونصيحتنا الذهبية لك من الأفضل ألا تصطدم بأقرب الناس إليك، واعلم أن ما تشعر به سيتلاشى مع الوقت.

في الختام؛ ما تشعرون به في هذه المرحلة هو طبيعي ويحدث لأغلب الرجال والنساء، لذا من المهم لكم في هذه المرحلة الاستعانة بطبيب حتى لا تفقد حياتك السابقة، فربما ترى نفسك على صواب ولكن الآخرين يرونك على خطأ وتشعر أنهم غير مقدرين لمشاعرك وما تمر به، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا في علاج المراهقة المتأخرة عند الرجال أو النساء.