يونيو 23, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

الفاضي يكب عالمليان بقلم أ.د / جيرمين سمعان

 

أيوة قريتها صح عزيزي … مش العكس ..

زى ما المثل بيقول .. المليان يكب عالفاضي ..

بس هو ده الطبيعي .. اللي كل الناس متعودة عليه ..

إن لو معاك حاجة وشايف إن فيه غيرك محتاجها ،

مفيش مانع تديله من اللي عندك و تسدد احتياجه ..

بغض النظر عن الحاجة اللى انت اديتهاله دى شكلها أو نوعها إيه ..

و اذا كانت حاجة مادية ملموسة أو شئ معنوي ،

زي وقتك أو مجهودك أو غيره .

لكن عمرك فكرت أن المليان ده ..

وهو بيدي زي ماهو متعود أو الناس متوقعة و منتظرة منه ،

انه ممكن ييجى وقت يبقى هو الفاضي و محتاج حد يديله ؟! عمرك بدلت الأدوار، واللي أنت واخد فكرة عنه أنه دايما مثلا منبع و مصدر القوة و الصبر و الإيجابية ..

أنه ممكن ييجي وقت و يفقد عناصر تميزه دي ..

و يبقى محتاج أن حد هو اللي يدفعه لقدام و يرفع روحه المعنوية ؟

أحنا دايما بنحط البشر في أماكن معينة ، و بنثبت نظرتنا ليهم ومش بنتوقع منهم غير اللي عارفينه عنهم ، لكن وقت ما يفقدوا قوتهم أو يحتاجوا مساندة نتعجب ، أزاي هما مش قادرين يحتملوا، دول أقوياء و نقول جوانا .. أومال أحنا بقى نعمل إيه ؟

!!! تفتكر الأقوياء مش بشر بتحس و يعدي عليهم مواقف فوق احتمالهم لدرجة الإنهيار ؟؟؟؟؟ ساعتها يبقى فعلا .. الفاضي لازم يكب على الناس اللي شايفها مليانة ..

لانها فى الوقت ده بتنهار داخليا من توقع الناس منها و بتبقى مش قادرة حتى تعبر عن ضعفها عشان نظرة الناس .. خليك دايما عارف أن مفيش ثبات لا القوي هيفضل طول عمره قوي،

و لا المحتاج هيفضل في كل حاجة في حياته عنده احتياج ..

أعطى مما عندك وقت الاحتياج لانه حتما سيعود إليك .

ولاحط الناس اللي في حياتك و التغيرات الحياتية اللى يعدوا بيها وتأثيرها عليهم ..

يمكن تكون أنت الضوء أو المنفذ الوحيد ليهم .

ولاحظ الناس اللي في حياتك و تغيرات الحياة وتأثيرها عليهم .