فبراير 21, 2024

جريدة الحياة نيوز

رئيس مجلس الادارة : نسرين رمزي

أحمد أبو العلا … يكتب. كلمتين و بس “الوجه المدمر”

 

مهنة الصحافة، مهنة البحث عن المتاعب، مهنة تعقب الأخبار، و لكن هنا نحتاج إلى التوقف و التدقيق لبعضا من الوقت، لماذا… لأن من الأخبار ما قتل…. نعم أيتها السيدات، أيها السادة … و الحكاية الأخيرة خير دليل على ما أقول … حكاية الرجل البسيط، ” رجل العجلة ” و لا اريد أن أكرر و أعرض على حضراتكم صورة الحدث، لأن ما حدث يكفى ” توفى هذا الرجل ” بالإضافة للأحداث المؤسفة لفرد من أفراد عائلته، و ليه كدة الله أعلم، طبعا أولا و أخيرا أنه القدر، لكن الظروف و الملابسات التى أدت إلى ذلك .. تصرف بعفوية، بعدم وعى و مفاهيم غير كاملة، أدى ذلك إلى ما يطلق عليه من وجهة نظر المجتمع و ثقافته بالتشهير، وقع فى أيادى لا ترحم، لا أتهم هنا المصور، لأنه من وجهة نظره كان يرصد حدث، وجهة نظر مهنية بحتة… الذين تناولوا الصور بالخبر أو التعليق، تناولوه دون أن يفكروا للحظات فى البعد الإنسانى و ما سيحل على هذا الرجل و من وراءه من تبعات، جراء تصرفه الذى لا أراه متعمدا، دينيا أو دنيوينا …
و أخيرا و ليس آخرا … الموضوعية … ما وراء الحدث … البعد الانسانى .. محتاجين ننظر بتمعن إليهم جميعا … حتى لا نصل إلى نهايات مأساوية … و نتقى الوجه المدمر .